تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال– مقدمة

السلام عليكم، أسمي عبد الله، أحب أن أشارككم تتجربتي مع تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال لابني محمد. بدأ الأمر عندما تم تشخيص ابني بأحد أمراض القلب الخلقية -رباعي فالوت .الحقيقة كنت مرعوب وخائف ومحتار ومش فاهم. روحت على السمعة للدكتور وليد اسماعيل اللي قرر أني الولد محتاج عملية جراحية، وستكون عملية قلب مفتوح.

حدد معي الطبيب الموعد الذي سوف أذهب فيه إلى المستشفى، وفور دخولي إلى المستشفى، جاءت إحدى الممرضات لتسحب من محمد عينة دم قد طلبها الدكتور. بعدها، جاءت الممرضة مرة أخرى لتشرح لي أنها ستصحبني إلى مركز الأشعة لأقوم بعمل أشعة سينية على منطقة الصدر للولد. أيضًا قمت بعمل أشعة إيكو على القلب، ورسم قلب، ثم عدت إلى غرفتي في المستشفى منتظرًا نتائج التحاليل.

فور وصول النتائج، حضر الطبيب المساعد وأطلَّع عليها ليخبرني أن الأمور تسير على ما يرام وأنه محمد مهيأ للدخول إلى العملية. تم عرض الولد على طبيب الاطفال والتخدير. ثم بدأ الطبيب بسؤالي العديد من الأسئلة عن أي نوع من الأدوية اللي محمد بياخدها وعن اكله وحالته الصحية ولو عنده اي مشاكل تانية وكل تاريخه المرضي ، أو أي مرض آخر قد أصيب به في الفترة الأخيرة.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال -قبل العملية

عندما ذهب الطبيب، بدأت الممرضة إخباري بعددٍ من المعلومات عن العملية، ومخاطرها وسببها.

كما طلبت مني أن أقوم بالإمضاء على إقرار الموافقة على العملية إذا كنت أوافق. قبل دخول العملية، ابلغتني الممرضة بأن الطبيب طلب ايقاف عدد من الادوية، أيضًا طلبت مني منع الطعام والشراب بعد منتصف الليلة السابقة للعملية. كما طلبت مني أن أقوم بعمل شاور بمادة مطهره لمحمد والتأكد من بقائه نظيفا ودافئا قبل الدخول إلى عملية القلب المفتوح. أيضًا طلبت مني غسل منطقة الصدر جيدًا باستخدام نوع معين من الصابون الذي وصفه الطبيب.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال : يوم العملية

وفي صباح يوم العملية، اصطحبتني الممرضة إلى غرفة ما قبل العمليات، حيث جاء طبيب التخدير وبدأ النظر في التحاليل والآشعات الخاصة بمحمد، وتاريخه المرضي. استودعت الله ابني واخذته الممرضة الي غرفة العمليات وهنا كانت أكثر اللحظات ايلاما لي ورعبا. ذهبت بعدها وانا خائف وبدعي ربنا باللطف

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال : بعد انتهاء الجراحة

قام الدكتور وليد باصطحابي الي الرعاية المركزة لمناظرة الولد وشرح ليه حالته وكانت الحمد لله مستقرة لكن مازالت حرجة. وطلب مني الانتظار لمدة 24 للتأكد من وضع الطفل واستجابته للجراحة .

الولد كان نايم وفي انبوبه خارجة من الفم ومتوصله بجهاز اسمه جهاز التنفس الصناعي. أيضًا وجدت عدة انابيب متصلة بمحمد ، أحد الانابيب يخرج من منطقة الصدر. والتي أعلمتني الممرضة بأنه لتنظيف الجرح وإخراج ما تبقى من دماء من أثر عملية القلب المفتوح. أنبوب آخر كان متصلًا بأنف محمد ، والذي علمت أنه يعمل على شفط الإفرازات من بطنه. وأنبوب آخر يخرج من الرقبة، مع محلول متصل بأحد الاوردة، وبعض الأسلاك التي تتصل بمنطقة الصدر وأخرى في إصبع يدي. أيضًا كانت لدي محمد قسطرة بولية تخرج من فتحة البول.

ظل الطبيب يراقب حال محمد في تلك الغرفة لمدة يومين متتاليين، وظل يتلقى الرعاية التمريضية في هذا الوقت من أدوية قد وصفها الطبيب. وتم اعطائه بعض المحاليل، وأيضًا تغيير لمكان الجرح لمنع انتشار العدوى فيه.

بعد فترة، قام الطبيب بإزالة الانبوب الموجود في صدر محمد، حيث قال إن الجرح أصبح على ما يرام.

أيضًا قاموا بإزالة القسطرة البولية، والأنابيب الأخرى.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال

فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح:

بعد قضاء 4 ايام في الرعاية المركزة في تلك الغرفة، بدأوا نقل محمد لغرفة عادية كالتي كنت فيها أول مرة، وهناك بدأوا تجهيز محمد للخروج من المستشفى.

بدأ الطبيب بمتابعة حالة محمد ومتابعة نشاطه والاكل والكحة ونشاط الرئة والجرح، حيث إنه أخبرني بضرورة العودة إلى النشاط سريعًا لمنع الإصابة بكسل الرئه .

قام الطبيب بتنظيم جدول لأقوم ببعض الأنشطة الخفيفة التي لا ترهق عضلة القلب ولا تسبب مضاعفات حيث كنت اقوم بعمل تمارين خفيفة للولد مع هدهدة على ظهره علشان يطلع البلغم. أيضًا طلب الطبيب من الممرضة تعليمي تمارين التنفس، والتي كنت انتظم عليها يوميًا.

ظل الطبيب يتابع حالة محمد ويطلب تحاليل كل فترة مع قياس العلامات الحيوية باستمرار للاطمئنان على نبض القلب لدي، وأيضًا مستوى ضغط الدم.

بعد مرور ما يقارب الأسبوع، نظر طبيبي إلى آخر تحاليل وآشعات قمت بها.

وأبلغني بأنني مستعد للذهاب إلى المنزل، ولكن أبلغني أيضًا بالعديد من التعليمات الواجب إتباعها لتجنب أي مضاعفات.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال .. العناية المنزلية:

طلب الطبيب مني أن اهتم بعناية الجرح بعد عملية القلب المفتوح، حيث إنه يمكن أن يتحول إلى مصدر للعدوى مسببًا العديد من المضاعفات.

أبلغني بضرورة الحفاظ على منطقة الجرح دافئة وجافة، وأنه من الممكن الاستحمام، ولكن بالماء الدافئ فقط لفترة لا تزيد عن 10 دقائق.

مع الحفاظ على منطقة الجرح حتى لا يصلها الماء.

وصف لي الطبيب عدد من الأدوية والتي أبلغني أنها ستقوم بتقليل الألم في منطقة الجرح.

نصحني الطبيب بالحصول على قسط كافٍ من الراحة، وعدم القيام بأي أنشطة بدنية عنيفة.

كما نصحني بتجنب تناول الكافيين بعد عملية القلب المفتوح.

أيضًا أخبرني بأنني قد أعاني من تقلبات في النوم أو بعض الصعوبات.

حذرني الطبيب أنه يجب على الاتصال به فورًا إذا لاحظت أي علامات غريبة في منطقة الجرح، مثل احمرار، أو سخونة، أو إذا اصابتني حمة أو عند ظهور أي إفرازات من مكان الجرح.

كما وصف لي جدول للمتابعة الطبية الذي يجب أن التزم به لمتابعة تطور الحالة.

التزمت بتعليمات الطبيب كاملةً، ومع المتابعة، أصبح محمد أفضل حالًا وأصبحت قادرًا على التأقلم بشكل جيد معاه .

تلك كانت تجربتي الكاملة مع عملية القلب المفتوح، أتمنى لكل مريض الشفاء والعافية.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال 3
تجربتي مع عملية القلب المفتوح للاطفال

مجلة القلب

الدكتور وليد اسماعيل
الدكتور وليد اسماعيل

استشاري جراحة العيوب الخلقية لقلب الاطفال والكبار.
استاذ جراحة القلب بكلية طب جامعة عين شمس .
زميل الجمعية الاوروبية لجراحة القلب .
زميل الجمعية الامريكية لجراحة القلب .
زميل مستشفى برومتون ورويال لندن ونيوكاسل لجراحة قلب الاطفال

Don`t copy text!