ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال

يعتبر ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال أو ارتفاع التوتر الشرياني مرض غير شائع عند الرضع وصغار الأطفال , وعندما يوجد فهو يشير عادة لحالة مرضية مستبطنة (ارتفاع ضغط ثانوي ) . قد يكتسب الأطفال الأكبر عمراً و بشكل خاص المراهقون ارتفاع الضغط البدئي أو الأساسي (بدون وجود سبب مستبطن أو مجهول السبب) , و هنا قد يستمر ارتفاع الضغط حتى مرحلة الكهولة .

ارتفاع الضغط الشرياني عند الأطفال

 ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال و المراهقين

الضغط الشرياني المرتفع لدى الطفل و المراهق

High blood pressure (hypertension) in children

أسباب و أعراض و علاج الضغط العالي عند الأطفال

يعتبر ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال أو ارتفاع التوتر الشرياني مرض غير شائع عند الرضع وصغار الأطفال , وعندما يوجد فهو يشير عادة لحالة مرضية مستبطنة (ارتفاع ضغط ثانوي ) .

قد يكتسب الأطفال الأكبر عمراً و بشكل خاص المراهقون ارتفاع الضغط البدئي أو الأساسي (بدون وجود سبب مستبطن أو مجهول السبب) , و هنا قد يستمر ارتفاع الضغط حتى مرحلة الكهولة .

ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال

ما هي أسباب ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال ؟

  1. أمراض الكلى خاصة التهاب الحويضة و الكلية المزمن عند الأطفال و المراهقين
  2. القصور و الفشل الكلوي المزمن عند الأطفال و المراهقين
  3. تشوه و تضيق الشريان الكلوي عند الأطفال و المراهقين
  4. أورام الكلية عند الأطفال و المراهقين
  5. السمنة والبدانة و زيادة الوزن عند المراهقين
  6. أورام الغدة الكظرية المسماة ورم القواتم او الفيوكروموسيتوما و التي تفرز هرمونات ترفع الضغط الشرياني
  7. بعض اورام الدماغ عند الاطفال و المراهقين
  8. فرط افراز و نشاط الغدة الدرقية عند الأطفال و المراهقين
  9. ارتفاع التوتر داخل الجمجمة عند الأطفال و المراهقين
  10. النزيف الدماغي عند الأطفال و المراهقين
  11. بعض الأدوية : مثل مانعات الحمل , الكورتيزون , الكوكائين عند الأطفال و المراهقين
  12. مرض كوشينغ (زيادة افراز الكورتيزون ) عند الأطفال و المراهقين
  13. تضيق برزخ الشريان الأبهر عند الأطفال و المراهقين
  14. التهابات الأوعية الدموية عند الأطفال و المراهقين
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال

ما هي أعراض و علامات ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال و المراهقين ؟

يكون الأطفال والمراهقون المصابون بارتفاع التوتر الأساسي بدون أعراض عادةً , و قد يكون ارتفاع الضغط الدموي عادة متوسط ويكشف خلال فحص أو تقييم روتيني قبل المباريات الرياضية .

قد نجد لدى هؤلاء الأطفال سمنة خفيفة إلى متوسطة . الأطفال الذين لديهم ارتفاع توتر ثانوي قد نجد لديهم ارتفاعات في ضغط الدم تتراوح من المتوسطة و حتى الشديدة . ما لم يكن الضغط لا يمكن , تحمله أو أنه يرتفع بسرعة , فإن ارتفاع التوتر عادة لا يسبب أعراضاً . وهكذا فإن التظاهرات السريرية للمرض المستبطن , مثل فشل النمو في الأطفال المصابين بالداء الكلوي المزمن , هي أشيع الأسباب لكشف ارتفاع التوتر .في حال ارتفاع التوتر الحقيقي , نجد الصداع , الدوار , الرعاف , القمه , التغيرات البصرية , والاختلاجات . يقترح وجود اعتلال الدماغ بفرط التوتر في حال وجود الإقياء , ارتفاع الحرارة , الرنح , الذهول والاختلاجات . يجب قياس الضغط الدموي للأطفال الصغار والرضع والذين لديهم قصور قلب غير مفسر أو اختلاجات غير مفسرة .

ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال

ما هي معالجة ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال و المراهقين ؟

التدبير الأفضل للمراهقين المصابين بارتفاع التوتر الأساسي عادة يكون بدون أدوية أولاً . يجب أن يركز التدخل على عوامل الخطورة والتي اعتبرت مهمة في الوقاية .

سمنة الاطفال : ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال : سمنة الاطفال

وكون العديد من المرضى الذين لديهم ارتفاعات متوسطة في الضغط الدموي بدينين , فإن تخفيض الوزن قد يسبب تخفيض الضغط الدموي الإنقباضي حتى 5-10 ملم زئبقي .

إن تقليل الوارد من الملح و الصوديوم غالباً ما بخفض الضغط بنفس الكمية .

وكذلك البرنامج الثابت الذي يتضمن التمارين الرياضية يخفض الضغط الدموي في المرضى الذين لديهم ارتفاع توتر أساسي .

و في حال استمرار ارتفاع التوتر او الضغط الشرياني عند الطفل والمراهق فيجب اللجوء إلى بعض الأدوية :

حيث يتوفر عدد من الأدوية المضادة لارتفاع التوتر للعلاج الإسعافي في ارتفاع التوتر و للعلاج المزمن . في معظم الحالات الطارئة في ارتفاع التوتر الشرياني , الدواء المختار هو اللابيتالون أو النياروبروسيد الوريدي أو النيفيديبين تحت اللسان . و عند اختيار الدواء لنظام المعالجة طويلة الأمد , يكون الفهم للفيزيولوجيا المرضية للحالة المستبطنة مساعداً . يمكن مبدئياً علاج المرضى الصغار المصابين بارتفاع التوتر الأساسي والذين يحتاجون للمعالجة الدوائية بالمدر أو بحاصر بيتا . المرضى الذين يكون ارتفاع الضغط لديهم معتمداً على فرط الحجمم عادة نجد لديهم استجابة ملائمة للمدرات وأولئك لديهم رينين مرتفع , حصيل قلبي مرتفع يستجيبون فيزيولوجيا بشكل أفضل لحاصرات بيتا . في حال لم ينخفض الضغط للحد المناسب , يمكن إضافة حاصرات قنوات الكالسيوم للمدرات البولية و يمكن استبدال حاصرات بيتا بمثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين.

الوقاية

يمكن حماية الأطفال من ارتفاع ضغط الدم عن طريق إجراء نفس التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعد على علاجه، مثل التحكم في وزن طفلك، وتوفير نظام غذائي صحي قليل الملح (الصوديوم)، وتشجيع طفلك على ممارسة الرياضة.

يمكن أحيانًا السيطرة على ارتفاع ضغط الدم الناتج عن حالة أخرى، أو حتى الوقاية منه، عن طريق علاج الحالة التي تُسبب ذلك.

ضغط الدم المرتفع الأساسي (الجوهري)

يحدث فرط ضغط الدم الأولي من تلقاء نفسه، دون سبب محدّد. غالبًا ما يحدث هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال من عمر 6 سنوات فأكثر. من عوامل خطر الإصابة بفرط ضغط الدم الأولي ما يلي:

  • الوزن الزائد أو السمنة
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بضغط الدم المرتفع
  • داء السكري من النوع الثاني أو ارتفاع مستوى السكر في الدم أثناء الصيام
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول
  • تناول كميات كبيرة من الملح
  • أن تكون من أصحاب البشرة الداكنة أو من أصول هسبانية
  • أن تكون ذكرًا
  • التدخين أو التعرض للتدخين السلبي
  • قلة الحركة

ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يحدث ارتفاع ضغط الدم الثانوي بسبب حالة أخرى. ويشيع بصورة أكبر بين الأطفال الصغار. من أسباب ارتفاع ضغط الدم الأخرى ما يلي:

  • داء الكلى المزمن
  • داء الكلى متعدد الكيسات
  • مشكلات في القلب، مثل الضيق الشديد (انقباض) في الشريان الأورطي
  • اضطرابات الغدة الكظرية
  • زيادة نشاط الغدة الدرقية (فرط الدرقية)
  • تضيُق الشريان الموصل إلى الكلى (تضيق الشريان الكلوي)
  • اضطرابات النوم، وخاصة انقطاع النفس الانسدادي النومي
  • عقاقير وأدوية معينة، من بينها العقاقير المستخدمة لعلاج احتقان الأنف (عقاقير إزالة الاحتقان)، والمنبهات المستخدمة لعلاج اضطراب نقص الانتباه الملازم لفرط النشاط، والكافيين، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والاستيرويدات
  • الكوكايين والميثامفيتامين والعقاقير المماثلة
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال
ارتفاع الضغط الشرياني عند الاطفال

المضاعفات

من المرجَّح أن الأطفال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أن يستمر معهم كبالغين ما لم يعالَج.

إذا استمر ارتفاع ضغط الدم لدى طفلكَ في فترة بلوغه، فقد يكون طفلكَ معرضًا للمخاطر التالية:

  • السكتة الدماغية
  • النَّوبة القلبية
  • فشل القلب
  • مرض الكلى

المصدر

الدكتور وليد اسماعيل
الدكتور وليد اسماعيل

استشاري جراحة العيوب الخلقية لقلب الاطفال والكبار.
استاذ جراحة القلب بكلية طب جامعة عين شمس .
زميل الجمعية الاوروبية لجراحة القلب .
زميل الجمعية الامريكية لجراحة القلب .
زميل مستشفى برومتون ورويال لندن ونيوكاسل لجراحة قلب الاطفال

Don`t copy text!